إفتتاح معرض أعمالي!

أهلا بكم جميعاً، لا يمكنني الكتابة أكثر، الصورة ستحكي المضمون بإختصار..

.undefined

3 سنوات في حسوب I/O

موقع حسوب I/O لمن لا يعرفه هو مجتمع نقاشي عربي ، يتكلم المستخدمين فيه عن الإهتمامات المشتركة -كما يدعي وصف الموقع- يحوي الموقع آلاف المستخدمين، مئة منهم يزورون الموقع بشكل دائم، وعشرة من هاته المئة متفاعلون ونشيطون بشكل متواصل.

في فبراير 2017 كانت بداية فترة التعارف بيني وبين حسوب I/O. الصدفة كانت جوجل (كعادة جميع المواقع)، أعجبني الموقع في تصميمه وتنظيمه وأسلوب المستخدمين فيه وطريقة الكتابة وخاصية الإقتباس والكثير…

أول تسجيل، أول مساهمة (نشر موضوع منسوخ). ردود الفعل كانت مُدشهة، تشجيع من إدارة الموقع وتفاعل من الأعضاء حول الموضوع، جيد! لكن بعد فترة قصيرة لاحظت أن المستخدمين جادين للغاية، أي خطأ إملائي أو مجاملة عفوية سيعرضك للتسليب.

ماهو التسليب؟ هو وصف لتقييم مساهمة تم نشرها بنقاط سلبية، والتي هي جزء من نقاط السمعة التي تتحصل عليها كمستخدم بناءاً على جودة مساهماتك إما بالإيجاب أو السلب (حاولت جمع 1000 نقطة دون جدوى)، في الغالب يُصعب على غير المدونين الوصول الى هذا الكم من النقاط، نشر مساهمات على شكل مقالات (مطروحة للنقاش) هو السبيل الوحيد لجنيها، طبعا اذا كان اهتمامك جمع هذه النقاط الافتراضية.

بالعودة لتجربتي.

في الموقع او غيره، اعتبر نفسي شخصاً ناقداً (في الويب فقط لوجود كامل الحرية لفعل ذلك)، أهتم بالموضوع حتى أجد فيه ثغرة صغيرة لأناقشها وأحاول تصحيحها، بهذا تعرضت للكثير من المشاكل مع الاعضاء، الكثير من التسليب والمزيد من الانتقادات، عندما تكون نقاطك -5 سيكملها مستخدم آخر للـ-6 دون مراجعة ما كتبته. ليس عليك تبرير أي شيء، هذه هي العادات والتقاليد.

ملاحظة: -50 نقطة سيحظر حسابك من الموقع.

الحرية محل اختلاف، اذا كان عليك التكلم بحرية والنقاش كما تشاء في هذا الموقع فعليك الإستعداد لمواجهة كم كبير من الإنتقادات، التسليب وحتى الحظر ممكن، يمكنك ملاحظة ذلك عند أي جدال ديني او سياسي بين مستخدمين.

معروف أنه في I/O لا أحد سيهتم بك إن كنت مستخدم جديد أم قديم، لديك الكثير من النقاط أم مستخدم في الخامسة، في الموقع الشخص المفيد ومن يستحق الاهتمام هو ذلك الكاتب العظيم، صاحب الكلمات الذهبية، تعليقات ذات فائدة ومواضيع مُلهمة. من يكتب بشكل منتظم، كتابات ذات جودة وقيمة. (كذلك سيهتم الجميع بمؤسس موقع وشركة حسوب -بطبيعة الحال-)

سياسات وقواعد الموقع تتغير بإستمرار، خاصية للنشر كمجهول و إمكانية إنشاء مجتمعات خاصة وغيرها.. الموقع يزداد اتساعاً، بطبيعة الحال فهو تابع لأكبر الشركات الالكترونية العربية “حسوب”، كمية الاعضاء في ازدياد لكن التفاعل لم يعد كما كان اول مرة زرته فيها.

بطريقة مباشرة او غير مباشرة أثر بعض الاشخاص على الموقع بأكمله، بعضهم المسؤول عن التخريب وإفساد العمل النقاشي، ولأن التسجيل في الموقع غير ممنوع للأطفال والحمقى ولأغلب الفئات، فإن تلك الجدية والنقاشات المعهودة والتي تعودت عليها بدأت بالإندثار ومعها بعض المستخدمين المُخضرمين من أيام تأسيس الموقع. اللهم القليل القليل. الشغوف بالكتابة هنا وهناك.

شيء آخر تعرفت عليه في I/O هو أن مُعظم مدوني المنصات العربية موجودين هناك، يحكون تجاربهم وينقاشون معظم اهتماماتهم كما البقية.

على مر السنوات الـثلاث التي قضيتها في الموقع كعضو وزائر يومي ومتفاعل نشيط في أغلب الاحيان، تعرفت على الكثير من الاشخاص، أشخاص ليسوا كما في الجامعة او الفيسبوك او اي مكان آخر، هؤلاء لا يمكن مقارنتهم. ما استفدته منهم يساوي الكثير. ثلاث سنوات كانت كافية كذلك لتحصيل قدرة لغوية مقبولة لكتابة سليمة، ومادة معرفية عامة حول مجالات عدة بفضل الاطلاع على محتوى الآخرين، والاندماج في النقاش معهم.

في حسوب حصلت معي وقائع عدة، سجلت بعشرات العضويات وحُظرت جميعها على فترات، في الغالب ذكر اسمي في مساهمة ما سيعرضك للتسليب، هذا كافي فعلاً لوصف المدى السيء الذي وصلت اليه في الموقع، رغم ذلك لا انكر ابداً فضل هذا الموقع، كان جزء من حياتي لسنوات، في هذه المدة كان لدي الفراغ والحظ المناسبين للإستمتاع به.

قبل كتابة هذا المقال حُظر آخر حساب لي ، قررت كتابة هذه التدوينة بالتزامن مع آخر زيارة له، كنت قد غادرته نهائياً قبل قليل. حرفياً لقد عشت فترة عاطفية مع حسوب I/O كصديق رائع.

undefined

نصيحة لمن يريد تجربة هذا الموقع:

فقط فقط كن مستخدماً إيجابياً. لأنه في اللحظة التي يُكتشف فيها أنك شخص عصبي معتوه غريب، سيحاول الأغلبية انتقادك. كما أن الإيجابية شيء مهم، سيجعلك هذا محبوباً في أي مكان، أتكلم عن تشجيع معنوي لأعمال الاخرين وإبداعهم ومشاريعهم الناشئة وتجاربهم الناجحة وغيره مما يستحق التشجيع …

سلام.